الهجرة الى المانيا

اللجوء الى المانيا للمصريين هل يتم قبول اللاجئين من مصر في المانيا؟

اللجوء الى المانيا للمصريين هل يتم قبول اللاجئين من مصر في المانيا؟

اللجوء الى المانيا للمصريين

قد تكون مصر من الدول التي ليس بها حروب، ولكن مازال التساؤل عن اللجوء الى المانيا للمصريين يزداد في الآونة الأخيرة، وقد تعود تلك التساؤلات نظرًا لتدهور حقوق الإنسان في المنطقة، مما جعل البعض يلجأ الى الهروب من مصر وطلب اللجوء الى بعض دول العالم المتقدم، خوفًا من السجن أو الاعتقال، ومنها دولة المانيا.

اللجوء الى المانيا للمصريين

يعد اللجوء الى المانيا للمصريين ضروريًا لبعض الأشخاص الذين يتعرضون للسجن، من أصحاب الفكر المستنير، فقد يظهر للجميع أن مصر دولة آمنة بشكل عام، ولكن يبقى الاضطهاد الفكري، فمعتقلي الرأي في مصر كثيرين، والكل يعلم أن مصر في الفترة الأخيرة لا تكفل حرية التعبير عن الرأي.

هل يتم قبول اللاجئين من مصر في المانيا؟

  • نسبة القبول لطلبات اللجوء الى المانيا من مصر كبيرة، حيث لا توجد أعداد كبيرة من المواطنين المصريين تطلب اللجوء، كما هو الحال في سوريا وفلسطين مثلًا، فمضطهدي الرأي ليسوا بالكثيرين، وقد ترجع نسبة القبول إلى أن معظم الوافدين من مصر، لديهم أقرباء في المانيا.
  • قد يرجع القبول للاجئين من مصر نظرًا لمعرفة المانيا بالأوضاع المتردية في مصر والوطن العربي، فالدول التي تدعم الديمقراطية في العالم هي التي يمكنها تقدير الموقف الحقوقي في دول العالم الثالث.
  • أي طالب لجوء من أي جنسية عليه تقديم ما يثبت تعرضه للاضطهاد في بلده.

السفر الى المانيا للمصريين بدون طلب لجوء

هناك الكثير من الفئات التي سافرت الى المانيا ولم تتقدم بطلب لجوء لأسباب تتعلق بهم، وقد يكون من ضمن هذه الأسباب أنه يمكنه العودة إلى مصر فور حدوث تغير في الأوضاع السياسية أو الاقتصادية هناك، لذا فاللجوء الى المانيا للمصريين ليس بالعدد الكبير، برغم تواجد المصريين في المانيا بكثرة.

أيهما الأفضل للعيش في المانيا، المدن الصغيرة أم الكبيرة؟

1- مزايا الحياة في بلدة صغيرة

لكل مكان في المانيا مزاياه وعيوبه، فنجد من مزايا العيش في بلدة صغيرة مثلًا:

  • قد يكون الحياة في المانيا في إحدى القرى الصغيرة أفضل من المدن الكبرى، بشرط أن تكون القرية قريبة من وسائل المواصلات التي تربطها بكافة الخدمات.
  • الهدوء في المناطق الريفية يسهم في بعص الطمأنينة والسلام النفسي في نفوس اللاجئين.
  • حين يعيش اللاجيء في بلدة صغيرة يمكنه من مقابلة الموظف المختص بطلبه بنفسه، هذا نتيجة المقدرة على الاتصال الشخصي للاجئ مع الموظفين، أما في المدن الكبرى فالتعامل بين الموظفين واللاجئين لا يكون بالتصال الشخصي بينهما.
  • إذا طالت مدة العيش في بلدة صغيرة أو منطقة ريفية، لابد من وجود سيارة معك حتى إذا ماحدث ظرف طارئ، يمكنك الانتقال إلى المدينة بشكل سريع، كالذهاب إلى طبيب في وقت متأخر من الليل.
  • لذا فالحصول على رخصة قيادة أصبح أمرًا ضروريًا لكل شخص يعيش في المانيا، ويجب أن نعلم أن الشخص الذي جاء الى المانيا ومعه رخصة قيادة، ستمكنه هذه الرخصة من القيادة في المانيا لمدة ستة أشهر فقط، ولا بد له من التقدم للحصول على رخصة قيادة ألمانية بعد ذلك.

2- مزايا الحياة في مدن كبيرة في المانيا

  • توافرالمواصلات العامة وسهولة الانتقال من مكان إلى آخر في وقت أقصر.
  • توافر فرص العمل في المدن الكبرى عنها في البلدات الصغيرة.
  • توافر الأماكن التي يمكن الحصول على التدريب المهني بها والخبرة العملية في بعض المهن.
  • وجود الجامعات في المدن الكبرى، يجعل من العيش فيها أفضلية كبرى.
  • من عيوب العيش في المدن الكبرى هو توافر وقت الفراغ لدى القاطنين بها، مما يسهل من إمكانية إدمان المقامرة أو المخدرات.

 

إقرأ أيضًا

تقديم طلب اللجوء الى المانيا للسوريين من خلال مكتب الهجرة واللجوء الألماني

9 من أبرز ملامح الحياة في المانيا تعرف عليها

الدراسة فى المانيا مجانا تعرف على مميزات وشروط الدراسة فى الجامعات الألمانية

تكلفة الدراسة في المانيا طرق الدفع والرسوم الدراسية للماجيستير والدكتوراة

منح دراسية مجانية فى المانيا 2020/ 2021 تعرف على شروط القبول

طرق البحث عن العمل في المانيا وكيفية الحصول على تاشيرة البحث عن عمل

تعرف على شروط وخطوات التقديم بطلب الحصول على اللجوء السياسي الى المانيا

 

 

السابق
كل ما تود معرفته عن تكلفة دراسة الطب في المانيا ومواعيد التقديم
التالي
ما هي اجراءات اللجوء الى المانيا ومتى يحق للاجيء التقدم بطلب اللجوء الى المانيا؟

اترك تعليقاً